شباب كوووول
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 حنان الأبوين هو الأساس المتين للتربية الحسنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد عبد الشافي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 796

العمر : 35

تاريخ التسجيل : 11/02/2009

مُساهمةموضوع: حنان الأبوين هو الأساس المتين للتربية الحسنة    الأربعاء نوفمبر 03, 2010 2:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

أتمنى من الله أن يستمع الأباء والأمهات لهذة النصائح
أو تقوموا مشكورين بأعادة الموضوع
من خلال ردودكم على الموضوعات ذات الصلة

موضوعي اليوم مهم للغاية
وهو كيفية معاملة الأباء لأبنائهم



جاءنا على لسان العديد من الدعاة الأفاضل
شرح كيفية معاملة الأب لأبنائه
واذكر منها
أولا فائدة الحضن/ بمعنى أن يحتضن الوالد ولده أو بنته الصغرى
ويمسح على الرأس برفق وحنان
فهذه العملية البسيطة ذات الوقت القصير جدا تعطي الابن أو الابنة ثقة بالنفس
وتشبع رغبته وتملأ قلبه وعقلة بالثقة بالنفس
واذكر أن النبي الكريم/صلى الله عليه وسلم
قال /لاعب ابنك لسبع
وأدبه لسبع
وصاحبة لسبع/سنين
/ أوصانا النبي بمسح رأس اليتيم برفق
والشيء الأخر أن يتلمس الأب للحظة وجه ابنة اوابنتة ويمسح برفق علية
فان يد الأب أو الأم تنقل الحنان كله للابن بهذه الطريقة
ولكن وللأسف الكثيرين من الآباء مشغولين عن أبنائهم
ومنهم من لم يرى أولادة إلا وهم نائمون في أسرتهم
والعديد العديد من أصحاب رؤوس الأموال أصحاب المشاريع والمتاجرين
يتركون أبنائهم وبناتهم للشغالة أو الشغال طرفهم
وهنا الطامة الكبرى إن كانت الشغالة تحمل معتقدات وعادات سيئة غريبة
وبعيدة عن الإسلام
حفظنا الله وإياكم من كل سوء

والله ثم والله لحنان الأب على ولده أو ابنته ولو للحظات يساوي الدنيا وما فيها
وعن تجربة أنا ولله الحمد وبتواضع شديد أقول إن أبنائي وبناتي تربطني بهم علاقة الصداقة
ومزيج من الحنان والتأديب والتربية وإبداء النصائح دائما لهم
والله إن الحضن والمسح على رأس الابن لهو تعزيز للشخصية وتعزيز للمحبة
وهي الشحنة الكهربائية إن جاز التعبير الواصلة للحنان من الأب أو الأم للأولاد
وكما قال النبي الكريم/صلى الله عليه وسلم
لاعب ابنك لسبع وأدبه لسبع وصاحبة لسبع
والله أسأل أن يحنن قلوب الأباء على أبنائهم وبناتهم وبذلك تكتمل السعادة
وأذكر أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كان يلاعب ابنائة وأحفاده
فدخل والي من الولاة عليه فوجده هكذا فتعجب الوالي من صنيع عمر؟
فقال عمر للوالي ألا تلاعب أبنتئك وتداعبهم قال لا
أنا كالأسد في البيت مع اولادي
فقال عمر إن كنت أسد مع أولادك فكيف تكون معاملتك مع أبناء المسلمين
وعزلة عمر لقسوة قلبه

بعض الدراسات كيف أن يمكن للآباء أن يجعلوا أبنائهم يحبونهم من خلال بعض الأفعال البسيطة التي يتبعها في علاقتهم معهم ومنها :

وهذه أهم العوامل الايجابية

1- تخصيص بعض الوقت مع أولادك سواء بتناول وجبة الغذاء خارج البيت أو ممارسة بعض الرياضة معهم مثل المشي أو السباحة .



2- نمى داخلهم ثقتهم بنفسهم بتشجيعك لهم وتقديرك لمجهودهم الذي يبذلونه وليس فقط تقدير النتائج كما يفعل معظمنا.



3- يمكن للأبوين أن يحتفلوا بإنجازات أبنائهم ولا تمر عليهم كأنها حدث عادي لأنها بالنسبة للطفل تكون من أهم أحداث حياته ويمكن أن تظل معه طول حياته لذالك لابد أن تحظى بنفس الاهتمام لدي الأبوين.



4- علم أولادك التفكير الإيجابي بأن تكون إيجابيا، فمثلا بدل من أن تعاتب ابنك لأنه رجع من مدرسته وجلس على مائدة الغداء وهو متسخ وغير مهندم قل له "يبدو أنك قضيت وقتا ممتعا في المدرسة اليوم".



5- اخرج ألبوم صور أولادك وهم صغار واحكي لهم قصص عن هذه الفترة التي لا يتذكرونها.



6- ذكرهم بشيء قد تعلمته منهم.



7- قل لهم كيف أنك تشعر أنه شيء رائع أنك أحد والديهم وكيف أنك تحب الطريقة التي يشبّون بها.



8- اجعل أطفالك يختارون بأنفسهم ما يلبسونه فأنت بذلك تريهم كيف أنك تحترم قراراتهم.



9- اندمج مع أطفالك في اللعب مثلا كأن تتسخ يديك مثلهم من ألوان الماء أو الصلصال وما إلى ذلك.



10- التداخل في الحياة اليومية لأطفالك بأن تعرف جدولهم ومدرسيهم وأصدقاءهم حتى لا تسألهم عندما يعودون من الدراسة بشكل عام "ماذا فعلتم اليوم" ولكن تسأل ماذا فعل فلان وماذا فعلت المدرسة فلانة فيشعر أنك متابع لتفاصيل حياته وأنك تهتم بها.



11- عندما يطلب منك ابنك أن يتحدث معك لا تكلمه وأنت مشغول في شيء آخر كالأم عندما تحدث طفلها وهي تطبخ أو وهي تنظر إلى التلفيزيون أو ما إلى ذلك ولكن أعط تركيزك كله له وانظر في عينيه وهو يحدثك.



12- شاركهم في وجبة الغداء ولو مرة واحدة في الأسبوع، وعندئذ تبادل أنت وأولادك التحدث عن أحداث الأسبوع، ولا تسمعهم فقط بل احكي لهم أيضا ما حدث لك.



13- اكتب لهم في ورقة صغيرة كلمة حب أو تشجيع أو نكتة وضعها جانبهم في السرير إذا كنت ستخرج وهم نائمين أو في حقيبة مدرستهم حتى يشعرون أنك تفكر فيهم حتى وأنت غير موجود معهم.



14- عندما يرسم أطفالك رسومات صغيرة ضعها لهم في مكان خاص في البيت وأشعرهم أنك تفتخر بها.



15- لا تتصرف مع أطفالك بالطريقة التي كان يتصرف بها والديك معك دون تفكير فإن ذلك قد يوقعك في أخطاء مدمرة لنفسية ابنك.



16- بدلا من أن تقول لابنك أنت فعلت ذلك بطريقة خطأ قل له لما لا تفعل ذلك بالطريقة الآتية وعلمه الصواب.



17-حاول أن تبدأ يوما جديد كلما طلعت الشمس تنسى فيه كل أخطاء الماضي فكل يوم جديد يحمل معه فرصة جديدة يمكن أن توقعك في حب ابنك أكثر من ذي قبل وتساعدك على اكتشاف مواهبه.



18- احضن أولادك وقبلهم وقل لهم أنك تحبهم كل يوم، فمهما كثر ذلك هم في احتياج له دون اعتبار لسنهم صغار كانوا أو بالغين أو حتى متزوجين ولديك منهم أحفاد.

-------------------------------
عندي ملاحظة
وبقوله
ممكن


المعلوم لد الكثيرين
انا غالبية الأباء منصرفين عن تربية أبنائهم؟
وترك ذلك للخادمة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وخاصة بالخليج؟


واكيد انتم مطلعين على النتائج السلبية الكبيرة والخطيرة من أثر هذا الأهمال

للأباء في رعاية ومتابعة أبنائهم
فصدقا
فية أبناء ما بيشفوا والدهم الا عند النوم والغداء أحيانا؟

فبيعتمدوا على الخادمات في التربية والمتابعة
حتى الدخول معة الى الحمام؟
للأستحمام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
واكيد غالبيتهم بيعملو هيك


وشوفو المضار الناتجة عن ترك الأباء لأبنائهم
وصدقا غالبيتهم لا يجلس مع ولدة أو بنتة
ولو ساعة
ليتصارح معهم ويعرف همومهم وأمنياتهموهكذا أمور؟
والنبي الكريم / صلى الله علية وسلم
يقول
لاعب ابنك لسبع/سنين
وأدبة لسبع
وصاحبة لسبع

واقولها صراحة أن غالبية الأطفال من هذا النموذج
يكونوا اقوياء الشخصية
واثقين بأنفسهم
خاصة أن الأب يضمهم الى صدرة بحنان
ويشعرهم بالاطمئنان
والهدوء النفسي
وعلى النقيض
تجدين الأطفال الغير مهتم بهم أبائهم مهزوزي الشخصية


وشكرا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shbabcooool.ahlamontada.com
 
حنان الأبوين هو الأساس المتين للتربية الحسنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب كوووول :: الأسرة والمجتمع :: عالم الأمومة والطفولة-
انتقل الى: